صحيفة اليوم السابع  – مصر

عقدت مجموعة أوريكس للصناعات صباح اليوم مؤتمرًا صحفيًا بإمارة الفجيرة بدولة الإمارات العربية المتحدة حضره عبد الله الشاهين رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب والشيخ عبد الله بن حمد سيف الشرقى نائب رئيس مجلس الإدارة وناصر بركات المدير التنفيذي وبدر الخشتى مدير عام المجموعة، وذلك للكشف عن خطة المجموعة 2020 والتوسعات الاستثمارية الجديدة التي ستطلقها خلال المرحلة المقبلة في دول مجلس التعاون الخليجي ومصر باستثمارات تصل إلى 280 مليون درهم إماراتي.

وقال عبد الله أحمد الشاهين رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لمجموعة أوريكس للصناعات إن حجم الاستثمارات المستهدفة للمجموعة حتى عام 2020 يصل إلى 280 مليون درهم ما بين توسعات وتعميق صناعة وفتح مجالات جديدة بدول عربية أخرى.

وأشار “الشاهين” إلى أن مجال صناعة المواد الحجرية والخرسانة والكسارات سيشهد طلبًا ملحوظًا بالمنطقة، وذلك طبقًا للدراسات التي أدرجتها مجموعة أوريكس بمنطقة الخليج العربي ومصر، قائلا: “هذا ما جعلنا نفتح ثلاث أسواق جديدة فى دول الكويت ومصر والمغرب”.

وقال الشاهين إن مجموعة أوريكس للصناعات تتكون من 6 شركات رائدة هى أوريكس للصناعات “القابضة” وأوريكس مكس لإنتاج الخرسانة وأوريكس التجارية وأوريكس للكسارات وكسارات العالي وشركة أوريكس للنقل وصيانة المعدات، كما تضم المجموعة مساهمين ومستثمرين من أقطار خليجية؛ من دولة قطر الشيخ  محمد بن سحيم آل ثاني وشركة ستيت القابضة المساهم الرئيسي بالمجموعة، ومن دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ عبد الله بن حمد بن سيف الشرقى وشركة “مجموعة ايه بى اتش”، ومن دولة الكويت شركة الوعب العقارية وعبد الله أحمد الشاهين وعصام قاسم أبل، ومن دولة البحرين شركة فيرست ايكويتى بارتنرز قيس فيصل المسقطى كمساهم ومدير لشركات المجموعة.

وأكد الشاهين أن التوسعات الاستثمارية للمجموعة ستتجه الى عدة دول عربية وذلك طبقاً للاستراتيجية التي وضعتها أوريكس لتنفيذها بخطة 2020 فعلى المستوى الداخلي سيتم ضخ استثمارات وفتح شركات وأفرع وأسواق جديدة في دولة الإمارات العربية المتحدة في كل من إمارة دبي وإمارة رأس الخيمة باستثمارات تأسيس مبدئية تقدر بنحو 100 مليون درهم إماراتي في حين أن المجموعة تستحوذ على نسبة تتراوح من 65% إلى 70% من إنتاج الخرسانة في السوق المحلى، وكذلك على حصة كبيرة من سوق الكسارات.

وتستهدف شركة أوريكس مكس لإنتاج الخرسانة ضخ استثمارات مبدئية تقارب مبلغ 50 مليون درهم إمارتي للاستحواذ على حصة الأغلبية في إحدى أهم شركات الخرسانة بالدار البيضاء بالمملكة المغربية كما تم ضخ استثمارات في نفس القطاع بمصر بإجمالي 20 مليون درهم للاستحواذ على مصنع خرسانة جاهزة بمدينة 6 أكتوبر كما انتهت الشركة من دراسات التوسعات الخارجية بدولتي الكويت وقطر باستثمارات تقدر بمبلغ 100 مليون درهم إماراتي وفى مجال الكسارات والأعمال التجارية ما بين الإنتاج والبيع والتصدير لمواد المحجرية تم البدء في تأسيس شركات لبيع وتوزيع الصخور في قطر والكويت باستثمارات مبدئية تقدر بمبلغ 100 مليون درهم إماراتي.

وفى مملكة البحرين تم تأسيس شركة أوريكس للصناعات ومواد البناء بمبلغ مليون دينار بحريني وقال رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لمجموعة أوريكس للصناعات إن حجم إيرادات المجموعة بلغ خلال 2015 أكثر من 247 مليون درهم زادت خلال عام 2016 بنسبة 15% بإجمالى مبلغ 285 مليون درهم.

فرغم التحديات التي يواجهها السوق المحلى والخارجي إلا أن إنتاج المجموعة زاد بقطاع الخرسانة بمعدل 11% خلال عامي 2015/2016 حيث بلغ الإنتاج في عام  2015 حوالى 582 ألف متر مكعب وفى عام 2016 بلغ 640 ألف متر مكعب وبالنسبة  للكسارات فقد بلغ الإنتاج في عام 2015 حوالى 5 ملايين طن زادت بنسبة 65% خلال عام 2016 ليصل إلى 9 ملايين طن سنويًا.

وكشف الشاهين عن أن هناك طلبا على المواد المحجرية خلال الأربع سنوات المقبلة خاصة بدول مجلس التعاون الخليجي ويقدر بـ100 مليون طن من (إنتاج الكسارات) منها 40 مليون طن لدولة قطر و40 مليون طن لدولة الكويت و20 مليون طن للبحرين بالإضافة إلى حاجة السوق المحلى إلى ما يقرب من 40 مليون طن أخرى.

كما كشفت دراسات مجموعة أوريكس عن أن الزيادة السكانية المتوقعة في المنطقة المستهدفة خلال الأربع سنوات المقبلة تصل إلى 40 مليون نسمة وبالتالي نحتاج لبناء 200 مليون متر مربع تحتاج إلى 40 مليون متر مكعب خرسانة وتعد مصر والمغرب الأكثر استهلاكًا لهذه النسبة نظرًا للزيادة السكانية الملحوظة بهما.

ومن جانبه قال الشيخ عبد الله بن حمد بن سيف الشرقي نائب رئيس مجلس إدارة مجموعة أوريكس للصناعات إن المجموعة أوريكس للصناعات شريك مهم وفاعل ومؤثر في مسيرة التنمية والتطوير والنهضة العمرانية والإنشائية والصناعية في إمارة الفجيرة.

وأضاف: “أود أن أؤكد أن كيان مثل مجموعة أوريكس للصناعات أو غيره من الكيانات الموجودة بالإمارة ما كان له أن يقوم أو ينجح أو أن يسعى ابتداءً للاستثمار بإمارة الفجيرة لولا المناخ الجاذب للاستثمار بالإمارة والمتمثل على الأخص في وجود بنية تشريعية مستقرة ومتطورة، وتعاون وتفهم من جميع الجهات المختصة تحت قيادة الشيخ  حمد بن محمد الشرقي – حاكم الفجيرة عضو المجلس الأعلى، وولى عهده الأمين، بالإضافة إلى وجود العديد من الفرص الاستثمارية الواعدة، وتوافر البنية التحتية واللوجستية اللازمة، وقبل كل ذلك الدعم والتسهيلات التي تقدمها حكومة الفجيرة في ظل توجيهات عضو المجلس الأعلى حاكم إمارة الفجيرة وولى عهده الأمين، وفى ظل السياسة الحكيمة له بدعم ومساعدة كل المستثمرين والمنتجين الجادين وتذليل كل العقبات أمامهم.

وتابع: “أتوجه بوافر الشكر إلى جميع الدوائر الحكومية بالإمارة وإلى كل البنوك على ما يقدمونه لنا وللجميع من دعم وتعاون وتسهيلات.

وقال ناصر بركات المدير التنفيذي للمجموعة إن نسبة النمو في الموارد البشرية تجاوز الـ40% خلال الفترة الأخيرة سواء في الشركة بالداخل أو بأفرع المجموعة بالدول الأخرى كما يتم تأهيل الكوادر البشرية بالمجموعة سواء بالتدريب أو الدعم الفني بما يجعلهم قادرين على مواكبة ما يطرأ من تطور في هذا المجال.

تابع رئيس مجلس إدارة «FEP Capital» خلال المؤتمر السنوي للشركة، أن شركته تعمل مديراً لطرح «مجموعة إعلام المصريين» في البورصة الفترة المقبلة، بالإضافة إلى ان شركة «حديد المصريين» سيتم افتتاح مصنعها في العين السخنة خلال العام الحالي.

اكد جاهزية الشركتين للطرح في البورصة، إلا أن الموعد النهائي يعود للمساهمين الرئيسيين بالشركتين، مشيراً إلى أن عامي 2018 و2019 قد يشهدان أولى تلك الطروحات.

وأوضح الشاهين أن عدد العاملين بالشركات التي تديرها «FEP Capital» أكثر من 5000 عامل الجزء الأكبر منهم فى استثمار الشركة في «حديد المصريين».

من جانبه قال «المغاوري» إن تعويم الجنيه أثر على خطط الطروحات بالمجموعة والتي كانت تدرس طرح 3 شركات خلال الربع الأول من العام الحالي، إلا أن تأخر صدور معيار المحاسبة الخاص بمعالجة فروق تقييم العملة والمعاملة الضريبية للمعيار والتي صدرت قبل أسبوع فقط، أخرت من إعداد القوائم المالية للشركات والتي شهدت تغيراً ورقياً رغم ثبات عملياتها التشغيلية.

وأوضح المغاورى أن خطط طرح 3 شركات ببورصة النيل قد يتم تأجيلها للنصف الثاني من العام الحالي بعد امتصاص القوائم المالية للمعالجة المحاسبية الجديدة.

تابع، لـ «البورصة» أن خطة طرح شركة «إعلام المصريين» مستمرة إلا أن التقييم السابق للطرح اختلف بعد التعويم، كما لم يتم الاستقرار على نسب الطرح وكيفيته.

وأوضح أن العام الحالي لن يشهد تخارج أي من الشركات التي تم ضخ استثمارات بها خلال العامين الماضيين خاصة أن خطط إعادة الهيكلة لمعظم الشركات انتهت من فترة قريبة، وسيتم تشغيل شركة الخرسانة الجاهزة خلال العام الحالي.

أضاف: نستهدف حالياً توظيف الاستثمارات التي تم جمعها أولاً وقد تشهد الفترة المقبلة زيادة حجم المحفظة، وهناك عدد كبير من الفرص الاستثمارية يتم دراستها ولكن إنهاء الصفقات يأخذ الكثير من الوقت على الرغم من أن نسب الصفقات التي لم تكتمل لا تمثل أكثر من 2 إلى 3% لكن نسعى لتحسينها.